600 ألف سلة غذائية تلقى مصيرا مجهولا في تعز،واللجنة الفرعية التي يسيطر عليها الناصري تحاول الهروب إلى الأمام باختلاق فبركات عن المحافظ والجيش           وزير التربية والتعليم ينجح في توفير تمويل لإعادة بث القناة التعليمية من عدن          عاااجل السعودية تتدخل لاخماد تمرد جديد في احد المحافظات الجنوبية          نجومٌ في العاصفة.. روضة الجيزاني.. رائدة الأدب والإعلام العربي           اذا صح هذا الخبر فإن المخلوع صالح سيعود لحكم اليمن وعبد الملك الحوثي هو الخاسر الأكبر          مفاجأة.. مركز الملك سلمان بن عبدالعزيز يستجيب لمراسل قناة الجزيرة "تفاصيل"          هذا هو الخبر الصادم والمزلزل للمجلس الانتقالي لكنه اسعد وأروع خبر يتلقاه هادي منذ إطاحته بالمحافظين الثلاثة          دبي.. أهدى شقيقته سيارة بقيمة 1.8 مليون درهم.. ثم فاجأها بحقيقة صادمة! (فيديو)          الريال السعودي والعملات الأجنبية ترتفع مجدداً مقابل الريال اليمني (أسعار الصرف اليوم الإثنين 19/يونيو/2017م)          ليس الزبيدي ولا علي سالم البيض ..هذا هو الرجل القوي الذي سيحكم الجنوب          شاهد فلكي يمني بارز يفجر مفاجأة .. ترقبوا الخميس المقبل سيكون "بداية الظلم"!          مشاهد جريئة في مسلسل سعودي .. ووزارة الثقافة تطالب القناة التي تعرضه بالتوقف على الفور .. شاهد الصور          مشاهد جريئة في مسلسل سعودي .. ووزارة الثقافة تطالب القناة التي تعرضه بالتوقف على الفور .. شاهد الصور          الامارات تتلقى صفعة مدوية جنوب اليمن!          بعد اتهامها لقطر .. التفحيط الإماراتي في صحاري اليمن يجرها الى الهاوية.                                                                                                     عاجل .. شاهد صور وتفاصيل اشتباكات جنوب صنعاء .. ولحظة القاء القبض على الشيخ القشيبي شيخ مشايخ بلاد الروس
الضحايا الجدد على طرق التهريب! (تقرير خاص )
المصدر:  يمن جارديان-خاص        30/9/2016  

تقرير : بسام سعيد

 

كل يوم يتزايد اعداد وفود الأفارقة والأثيوبيين دخولهم إلى اليمن بطريقة تثير الاستغراب، بل بطرق غير قانونية. يعود ذلك للظروف التي أفرزتها الحرب. بعد أن أنهار النظام الشكلي الضعيف، لذلك ظهرت أفواه المدافع، الصراع المحموم على السلطة، كل ذلك أثر كثيرا على حياة المواطن، في كل الجوانب.

 

 

 هناك أكثر من أزمة يعيشها اليمنيون اليوم، غير أزمة الحرب وأزمة الشرعية، ليست أزمة واحدة فحسب، بل أزمات كثيرة أخطرها أزمة الهوية والتكامل الاجتماعي، هناك من يحيك حبائل التمزيق والغوغاء والتفرقة.  هناك آفات اخرى تظهر يوما بعد يوم. 

 

من تلك الآفات ظاهرة تهريب الأفارقة ازدادت في الفترة الأخيرة، خاصة بعد أن بدأت الحرب في محافظة تعز، على مدار الساعة يتوافد الأفارقة ومن جنسيات مختلفة، عن طريق البحر حيث يعد منفذ المخاء أحد بل أكبر أوكار المهربين من هناك تدار عمليات تهريبهم بصورة مرعبه، شبكة كبيرة تعمل على تهريب الصومال، حيث تتخذ من الجبال والقرى طرقا آمنة لها أثناء الليل.

 

 

طرق التهريب الآمنة

 

 

يجري استقطاب الشباب أغلبهم كادحين في الأرياف يعيشون وسط فقر مدقع وفارغ قاتل أيضا. فضلا عن فقرهم الطبيعي الذي حققه لهم حكام اليمن وحكوماتهم المتعاقبة على مدى التاريخ. ذلك ما يكون سببا رئيسيا في اندفاع الشباب نحو العنف، لذلك ستجدهم يفضلون للمشاركة في تسهيل الطرق واحيانا وضع نقاط على الشوارع والخطوط البعيدة عن المعارك، تكسبا للمال بطريقتهم، خاصة تلك الطرق التي  يمر منها التدفقات البشرية،" الأفارقة" أنهم يقدمون أموال بسيطة لأغلب شباب القرى، من تلك القرى التي تعد مساهمة ومشاركة في عمليات التهريب بل تعد من طرق التهريب الآمنة: سبات الدعيسة، الجرف تابعة لمنطقة الربيعي، قرية الدنيس، قرية الأذمور حذران، وصولا إلى الستين الغربي لمدينة تعز، الذي يعد ضمن المواقع التي لاتزال بيد الحوثيين، لكنهم يتجاهلون مثل هذه الظواهر ربما  قد يجري استخدام هذه التجمعات البشرية الهائلة، الأفارقة في جبهات القتال، او في العمليات الانتحارية، او ربما كدروع بشرية في خطوط النيران، في كل  قرية تتعامل الشبكة مع شبابها، كضمان سلامة مرور بل والسماح لتدفق الأثيوبيين بطريقة غير قانونية.

 

 

اغتصاب أثيوبية وقتل زوجها!

 

عندما تنهار الدولة. يتحول الإنسان إلى ضبع مفترس. كل إنسان يأكل أخيه الإنسان، لا يهمه أي شيء مادام أنه سيحصل على مصلحة،  أحيانا تدفع الإنسان لارتكاب أشنع الجرائم. حدثت قبل أيام جريمة بحق الأثيوبيين الأفارقة وهم يغامرون بحياتهم وعائلتهم مشيا على الأقدام بين حرارة الشمس الملتهبة، يتورون بأجسادهم النحيلة وبشرتهم السوداء التي أنهكتها الفاقة والحرب والتشرذم خلف الجبال الشاسعة، يمرون كالأغنام أسراب غير منقطعة، يحاولون أن يشعروا بأنهم مازالوا أحياء، مع ذلك يتعرضون لأنكى ضروب التعذيب والاضطهادات السافرة، من قبل المهربين أنفسهم. قبل أشهر وقعت حادثة اغتصاب فتاة بكل وحشية أحد المهربين في منزله أرتكب ذلك الفعل الذي يعد إحدى الجرائم ضد الإنسانية. ليس هذا فحسب، شهود أعيان يحكون بأوجه حزينة عن هذه الحادثة الشنيعة، بعد اغتصاب الفتاة من قبل المهرب اسمه" غ. ش. باشر في إطلاق النار بمسدسه على جسد زوجها، كان  متواجد في مكان أخر في المنزل نفسه، لعلى ذلك قد يمنعه من التفكير في الانتقام لزوجته التي فقدت إنسانيتها بعد أن تعرضت للاعتداء والاغتصاب من قبل أحد وحوش الإنس.

 

 

ضحايا التهريب غير المشروع

 

الحرب فرضت كل شيء. الفقر، التعاسة، الفراغ، البطالة، الثأر، الانقسام، الجوع، التقشف كل شيء فرضتها الحرب، ليس هناك ملجأ أخر سوى العنف الذي سيكون سببا في توليد بيئة تحب العنف، ليس هناك اي شيء ربما سينشغل الشباب به، حتى هم لا يتورطون في قضايا لها علاقة بالعنف وقطاع الطرق وتجار الحروب، الا أن هناك تسابق، إقبال كبير وراء شبكة تهريب الأفارقة من كل الأرياف، بحثا عن لقمة عيش، مال، حياة هانئة شيء يشعرهم بالمجد على الأقل. لم يعد للدولة أي أثر، لم يعد من له القدرة على منع ووضع حد أمام مثل هذه الظواهر الخطيرة. التي ستكون سببا في حدوث أحداث وظواهر أخرى، خطيرة على (الشباب) بشكل خاص، والدولة بشكل عام.


  مواضيع متعلقة

قبل الانتخابات بأيام .. أشهر 8 فضائح سياسية في التاريخ الأميركي القديم

تدخلات سلطة عدن تعيق المصافي عن تزويد السوق بالمشتقات

"خريج التوك توك" في حالة ذعر.. يخفي أسرته ومكانه ولا يريد مقابلة رئيس الوزراء

أين دُفن القذافي؟: عائلته تعرض 25 مليون دولار على الرجل الذي يعرف موضع قبره.. فماذا كان ردّه؟

مذبحة "صبرا وشاتيلا".. 34 عاماً والمجرمون بلا عقاب

شرعية الحوثي المفقودة.. عزلة لا يكسرها الدعم الإيراني

كيف تصل الصواريخ الروسية إلى أيدي الحوثيين؟

دلالات زيارة نائب رئيس الجمهورية لمحافظة شبوة ! هل نحن أمام حسم عسكري ؟!

فتاة سعودية تحلم بالانضمام لوكالة "ناسا".. حصدت 5 ميداليات ذهبية في أكبر معرضٍ عالمي للاختراعات

ما هي حدود التدخل الإيراني في الصراع الدائر في اليمن ؟

الزميل " محمد مصطفى الشرعبي " يحتفل بزفافه اليوم

مقتل امام مسجد ومساعده بالرصاص بالقرب من جامع الفرقان في نيويورك

الدول الاربع الكبرى تفاجئ الانقلابيين بهذا الاتفاق وتربك حساباتهم .. وحكومة الشرعية تقلب الطاولة

راغب علامة: كنت أتناول العشاء بالقرب من مكان هجوم نيس

في حادثة غريبة : معلمة سعودية تفاجئ زوجها وتهدية "سيارة" آخر موديل و "فيلا" لهذا السبب "صور"

لهذا السبب تم الافراج عن سيف الاسلام القذافي !!

اليمن والسعودية ودول أخرى تعلن موعد أول أيام عيد الفطر المبارك ( أسماء الدول )

في تعز....معاناة تجعل الولدان شيبا

معلومات خطيرة عن بيع أسلحة ثقيلة ودبابات تابعة للجيش الوطني ومطالبات للتحقيق في القضية. (تفاصيل)

في حادثة غريبة ..جمل يقطع رأس صاحبه ويأكل جسدة