600 ألف سلة غذائية تلقى مصيرا مجهولا في تعز،واللجنة الفرعية التي يسيطر عليها الناصري تحاول الهروب إلى الأمام باختلاق فبركات عن المحافظ والجيش           وزير التربية والتعليم ينجح في توفير تمويل لإعادة بث القناة التعليمية من عدن          عاااجل السعودية تتدخل لاخماد تمرد جديد في احد المحافظات الجنوبية          نجومٌ في العاصفة.. روضة الجيزاني.. رائدة الأدب والإعلام العربي           اذا صح هذا الخبر فإن المخلوع صالح سيعود لحكم اليمن وعبد الملك الحوثي هو الخاسر الأكبر          مفاجأة.. مركز الملك سلمان بن عبدالعزيز يستجيب لمراسل قناة الجزيرة "تفاصيل"          هذا هو الخبر الصادم والمزلزل للمجلس الانتقالي لكنه اسعد وأروع خبر يتلقاه هادي منذ إطاحته بالمحافظين الثلاثة          دبي.. أهدى شقيقته سيارة بقيمة 1.8 مليون درهم.. ثم فاجأها بحقيقة صادمة! (فيديو)          الريال السعودي والعملات الأجنبية ترتفع مجدداً مقابل الريال اليمني (أسعار الصرف اليوم الإثنين 19/يونيو/2017م)          ليس الزبيدي ولا علي سالم البيض ..هذا هو الرجل القوي الذي سيحكم الجنوب          شاهد فلكي يمني بارز يفجر مفاجأة .. ترقبوا الخميس المقبل سيكون "بداية الظلم"!          مشاهد جريئة في مسلسل سعودي .. ووزارة الثقافة تطالب القناة التي تعرضه بالتوقف على الفور .. شاهد الصور          مشاهد جريئة في مسلسل سعودي .. ووزارة الثقافة تطالب القناة التي تعرضه بالتوقف على الفور .. شاهد الصور          الامارات تتلقى صفعة مدوية جنوب اليمن!          بعد اتهامها لقطر .. التفحيط الإماراتي في صحاري اليمن يجرها الى الهاوية.                                                                                                     عاجل .. شاهد صور وتفاصيل اشتباكات جنوب صنعاء .. ولحظة القاء القبض على الشيخ القشيبي شيخ مشايخ بلاد الروس
لا تسخروا ، فتخسروا !
المصدر:  سام الغباري        18/7/2016  

 

 

 

 

 

 

 

 

بعض الناس ، يسخر من الرئيس ‫#‏هادي لأنه لم يخرج الى المواطنين كما فعل ‫#‏أردوغان ليطالب بحماية شعبية لمكتسبات الديمقراطية اليمنية ..

ما أعرفه يقيناً - رغم بعض الاخطاء الرئاسية في تقدير الخطر الحوثي - أن الرئيس في أكثر من إجتماع لمجلس الدفاع الوطني وجّـه الجيش بالتصدي للحوثيين ، وكان رد القادة العسكريين أنهم لن يستطيعوا ذلك ، وكانوا يبررون "عجزهم" بالعوامل النفسية "المهزومة" للجيش !

- وجّـه الرئيس عشرات الأوامر العملياتية لحماية اللواء ٣١٠ في ‫#‏عمران ، فذهبت قوة عسكرية ضخمة ، ووصلت إلى محطة الأزرقين ثم تعرضت لاطلاق نار بسيط من إحدى الأطقم الحوثية ، فسلّموا كل شيء ، وعادوا بأحذيتهم !

- أولئك الذين يسخرون اليوم من "هادي" لأنه لم يُحمّـل برنامج Skype ويخاطب الشعب ، حين حاصرته الميليشيا ، كان يصرخ في بيته وحيداً ، لم يخرج معه أحد ، لأن حزبه الكبير إعتبره عدواً وأصدر قراراً قبلها بأشهر لتغييره ، بسبب فرضه عقوبات أممية على نجل الرئيس السابق ! ، فيما ذهبت بقية الأحزاب للتفاوض مع الحوثيين في فندق ‫#‏موڤنبيك على إختيار رئيس آخر ، وحين هرب من ‫#‏صنعاء لحقوا به إلى ‫#‏عدن ، بعد أن شعروا بإقتراب التدخل الخارجي ، وحين خرج من ركام قصره في المعاشيق ، سكتوا .. وابتلعوا ألسنتهم .

- أولئك الساخرون تناسوا خطاب أحد قيادتهم من - الهاشميين - الذي دعاهم للإنسحاب لأنهم ليسوا "الدولة" ، ولا قِبل لهم بمواجهة الحوثيين الذين صاروا هُم الدولة .

- كان الرئيس - الذي لا يمتلك مهارات الخطابة - يُحذّر العالم العربي والخليجي من ‫#‏إيران ودورها في ‫#‏اليمن في كلمته بالأمم المتحدة ، وفي خطاباته بمؤتمر الحوار الوطني ، فماذا فعلنا كلنا .. كُنا نسخر فقط ! ، أضعفناه في مقالاتنا وأشعارنا وأحاديثنا الجانبية ، بداخل مقائلنا ، جعلناه أمثولة للضعف ، وأضعناه من بين أيدينا ، وهو يحاول بلا أذرع أن يحذرنا من فقدانه فيكون الخراب بديله ، والإنقلاب سِـمة النظام الذي يخلفه ، فهل حاسبنا أنفسنا أولاً .

- لقد خانت النُخب السياسية والعسكرية والثقافية ، رئيسها .. طعنته في الظهر ومالت مع من رجحت لهم الكفة ، حتى بعض قيادات الحراك كانت تصفق لإنطلاقة الحوثيين الحربية ، إلى أن دوى أول صاروخ للتحالف العربي في سماء صنعاء ، تنفست المقاومة في كل مناطق الحرية ورفعت سلاحها في مواجهة الإنقلاب .

- ماذا لو وقفت الاحزاب والصحف والإعلام والجيش والأمن في صف الإنقلاب في ‫#‏تركيا كما فعلنا في اليمن !، هل كان سيفشل المتمردون ؟ ، بالطبع لا .. أردوغان ليس خارقاً ، لكن النُخب السياسية والعسكرية والثقافية ، وقيادات المجتمع هي التي إخترقت خيانتنا لثوابتنا ، وقدمت درساً بليغاً في رفض إذلال الدستور ، فأثبتت أنها واعية لمخاطر التغيير القسري لإرادة الشعب ، ومآلاته الكارثية .

_ ما أعرفه أيضاً أن الساخرين ذهبوا إلى ‫#‏صالح بعد مقتل العميد القشيبي لإقناعه بمواجهة ‫#‏الحوثيين مقابل تشكيل مجلس عسكري يترأسه نجله أحمد ، كانوا مستعدين لإنقلاب آخر للقضاء على الدستور والشرعية والثوابت الديمقراطية ، لِـما قالوا أنه إنقاذ لليمن من رصاصة الحوثي وأعوانه ، لم يرفض أحدهم الإنقلاب إلا لأنه جاء من "صعدة" وهدد مصالحهم ، فتذكروا الجمهورية والوحدة وتغنوا في ثوابت القيم ، ونسيوا الرئيس الذي حاصرته همجية الجهل النخبوي العقيم .

.. لا تسخروا فتخسروا ، فالرئيس ثابتٌ كجبل في مواجهة التمرد ، وهو الأولى بأن ترفعوا صوره في صفحاتكم ، وإن لم يكن كما نريده ، لكنه يقاوم بشراسة من موقعه كرئيس ، وهو الوحيد الذي يستطيع إعادة الأمور إلى نصابها ومعه كل الذين أخطأوا تقدير الخطر القادم من ‫#‏صعدة .. هادي ليس عبقرياً لكنه رجل دولة يحاول إن يُعيد إلينا دولتنا المختطفة ، فما بقي من عُـمره لم يعد مغرياً ليشكل طموحاً مستمراً في الرئاسة ، وكل ما يريده اليوم هو أن يموت بيننا وفي يده دستوراً جديداً وبلداً خالياً من المجرمين !

إمنحوه فرصة واسعة ، وثقة كاملة .. رغم كل ما فيه من الخطأ والركود ، إلا أنه خيرٌ لنا من كل الذين يحكمون "صنعاء" اليوم ، إلتمسوا له ألف عُذر ، فما واجهه هذا الأصلع العجوز يهزم أمة بأكملها ، أعينوه ، ساعدوه بإيمان وإخلاص وصدق ، وبكل النبل الذي تحمله ضمائر الفرسان ، ليس من أجله ، بل من أجلكم .. فلو كان المال يهمه لقعد لاجئاً في المملكة التي ستغدقه بكرمها المعهود ، ولو كانت الرئاسة مطمعه لما قدّم استقالته منها حينما خذله الجميع ، ولو كانت الحرب غايته لما "ضرب بسيف السلم" حتى وصلت الرصاصات إلى أحفاده ، وأُختطف أخوه ، وتعرض للضرب وسط القبائل التي تدعي الشرف والشهامة ! .

.. إنه "عبدربه منصور هادي" الرجل الصلب الذي لا يريد أن يهزمه صبية الكهف ، ومن غير اللائق أن نستمر في جرح مشاعره وإحباط مسيرته ، وإعاقة أهدافه .. كونوا معه الآن حتى لا يأتي اليوم الذي تعضون فيه أصابع الندم وقد صارت "صنعاء" أبعد علينا من عين الشمس ..


  مواضيع متعلقة

جامعات الرمق الأخير

نجومٌ في العاصفة.. روضة الجيزاني.. رائدة الأدب والإعلام العربي

اتذكر يوم 21 فبراير !!!

إذاعة صنعاء مسيرة تتجدد !!!  بقلم  أ. صلاح علي القادري

ثورات الربيع وأسباب اﻹنتكاسة (1)

ًًحلب وجع لا ينتهي " تقاسيم"

باسندوه : قدوة المسؤولية ورجل المدنية والتوافق

نكف من طراز جديد

قراءة في تقرير منظمة مواطنة "فصول من جحيم"

تفكيك خريطة كيري اليمنية!

عن الإسلام السياسي

اليمن والمبادرات الدولية

الموقف من الخارطة

شر خلف (ولد الشيخ ) ، لشر سلف (بن عمر )

أصل الجمرة

المنطقة الرمادية !

الدخلاء!

نوبل بلا أدب ولا نقد

إلى المحايدين ونشطاء الغفلة !

رسالة أب الي إبنته شردته الحرب ومنعته من حضور زفاف إبنته