من هو القيادي الحوثي عبد الله الوزير الذي اغتيل مساء الامس مع 6 من مرافقيه وسط العاصمة صنعاء ( صورة )          خبير سياسي مصري بارز ..اندلاع ثورة شعبية عارمة من قلب صنعاء بمجرد سيطرة قوات الشرعية واستعادتها هذه المنشأة!!          الجيش الوطني يحرز تقدم ملحوظ في نهم ويقترب من أرحب بعد السيطرة على مواقع استراتيجية"صور"           أول تعليق سعودي على قرار المحكمة الادارية العليا المصرية بشأن جزيرتي "تيران وصنافير"          قائد عسكري كبير يوجه ضربة موجعة للمخلوع صالح ويصل محافظة مارب معلنا انضمامة للشرعية (الاسم+الصورة)          رئيس مزيف ينوب عن ترامب في حفل تنصيبه (فيديو)          شاهد "أول فيديو" من شارع جمال بتعز بعد تطهيره من "المٌفصعين "          مسؤول سابق بالمخابرات الحربية المصرية يفجر مفاجأة بشأن تيران وصنافير ..ماذا قال !؟          عاجل .. تجدد المواجهات بين المخلافي وابو العباس وسط مدينة تعز .. وغزوان يحرق طقم ويستولي على مدرعة (تفاصيل خاصة)          الأسابيع الستة .. وجرأة الأمير محمد بن سلمان مع مليونير ياباني .. "تعرف على اصل الحكاية "          "عكاظ" السعودية تنشر تفاصيل مؤلمة لما حدث لمقيم يمني في مدينة جدة .. كان يحلم بطفل ولكن ..هذا ما حدث لزوجته (فيديو)          لأول مرة .. الصماد يعلق على معركة الساحل الغربي ويكشف مصير قحطان والصبيحي          روسيا اليوم : سلام بعيد المنال في اليمن          التفاصيل الكاملة لموت فتاة يمنية قاصر في الثامنة من العمر ليلة زفافها!          "البنك المركزي" يلغي قرارات الحوثيين بتجميد أرصدة الرئيس هادي و6 مسؤولين          نابغة يمني مبتكر نظرية "بناء الأهرامات " يتحول" لمجنون "يتسكع في شوارع العاصمة ( تفاصيل )
العمراني: مدينة الرسول......ماذاا بعد ؟
المصدر:  علي أحمد العمراني        5/7/2016  

الإرهاب الذي يضرب عدن وصنعاء والمكلا وبغداد والقطيف واستطانبول وجدة والمدينة المنورة، هو إبن ذاك الإرهاب الذي ضرب مانهاتن ومدريد ولندن وباريس وأورلادندو وذهب ضحيته أبرياء من كل جنس ولون ودين ..     الإرهاب لم يكن إسلاميا ولا مسلما، ولن يكون.. ولكن : - من يُفَّهِم ويقنع أولئك الضالين بأنما يقومون به ليس له علاقة بدين.. وأنهم وهم يرتكبون مثل تلك الفظائع، ليسوا مسملين إلا توهما وإدعاء وكذبا وزورا ..؟ - وكيف يمكن إقناع الآخرين البعيدين بأن الإسلام وأكثر من مليار من المسلمين شيء آخر تماماً وعالم مختلف عن هؤلاء المارقين ..؟ إعتداءات أمس حظيت بتنديد واستنكار واسع وشامل، وهذا متوقع ومفهوم بعد إقتراب الإرهابيون من قبر النبي محمد صلى الله عليه وسلم ومسجده .   لكن يلزم دائماً وأبدا التبرؤ من الإرهاب والتنديد به أينما حدث، في الغرب والشرق وفي بلاد المسلمين وغير بلاد المسلمين، بصوت واحد وموقف واحد ، ودعاة الدين المسلمون معنيون بذلك على وجه الخصوص قبل غيرهم.. والحق فقد ندد كثير من دعاة الدين المسلمين علنا، بكل أنواع الإرهاب، أينما حلت، غير أن بعضهم يتجاهل الأمر عندما تحدث أعمال الإرهاب باسم الإسلام في ديار بعيدة ..   ويلزم الآن إجراء مراجعة شاملة تواجه وتندد بتركيز وشمول بكل حوادث الإرهاب منذ نشوئها وأقدمها وأشهرها تلك التي حدثت في مانهاتن وباريس ولندن ومدريد .. عندما يواجه دعاة الدين ما يحل من إرهاب في بلاد غير المسلمين من قبل محسوبين على الإسلام سينتج عن ذلك تراجع وتلاشي الظاهرة في كل مكان، بما في ذلك بلاد المسلمين.. وسيُسترَد دين الله ممن أختطفوه وصادروه وشوهوه .. هناك من يزعم : الإرهاب لصيق بالإسلام والمسلمين منذ البداية.. ونقول : لا يستطيع أحد أن يشير إلى أعمال أرهابية أرتكبها مسلمون قبل خمسين عام ، أو مائة أو خمسمائة عام، أو ألف عام ..   كان المسلمون يقاتلون بشرف عندما يضطرون للقتال خلافا للوضاعة التي عليها هؤلاء الأدعياء .. جديد هؤلاء الآن ، مدينة الرسول وقبره ومسجده ، بعد "غزوة منهاتن المباركة" على حد تعبير بن لادن، قبل 16 عاما .. ماذا بعد ..؟


  مواضيع متعلقة

ثورات الربيع وأسباب اﻹنتكاسة (1)

ًًحلب وجع لا ينتهي " تقاسيم"

باسندوه : قدوة المسؤولية ورجل المدنية والتوافق

نكف من طراز جديد

قراءة في تقرير منظمة مواطنة "فصول من جحيم"

تفكيك خريطة كيري اليمنية!

عن الإسلام السياسي

اليمن والمبادرات الدولية

الموقف من الخارطة

شر خلف (ولد الشيخ ) ، لشر سلف (بن عمر )

أصل الجمرة

المنطقة الرمادية !

الدخلاء!

نوبل بلا أدب ولا نقد

إلى المحايدين ونشطاء الغفلة !

رسالة أب الي إبنته شردته الحرب ومنعته من حضور زفاف إبنته

التنظيم الدولي الإيراني في مجلس حقوق الإنسان

ال14 من أكتوبر قصة حياة وثورة شعب عظيم

جريمة الصالة الكبرى

اللواء الشدادي.. رحلة وفاء للجمهورية