رئيس الجمهورية يعود الى الرياض قادماً من الولايات المتحدة الامريكية          وزير الأوقاف يتلقى برقية إشادة من وزير الحج السعودي ٠٠ويؤكد فتح باب العمرة لليمنيين لهذا العام          بحضور دولة رئيس الوزراء .. وزارة الأوقاف والإرشاد تنظم لقاءً موسعاً لعلماء ودعاة وخطباء عدن          ملياري ريال إيرادات الحوثيين من فارق بيع الغاز للمواطنيين في أقل من شهر          12 قتيلا و26 جريحا مدنيا بتعز خلال اكتوبر المنصرم          مصافي عدن تستعد لبدء المرحلة الثانية من مشروع محطة الكهرباء          هذا ما حدث للصحافيتين الفرنسيتين من الميليشيات في اليمن          وزير الأوقاف والإرشاد يدعو للتلاحم والترابط خلف المشروع الوطني في مواجهة الانقلاب          الحوثيون يفجرون منزل ناشط حقوقي في نهم شمال شرق العاصمة صنعاء          هبوط عملة إيران يجبر التجار على وقف بيع عملات أجنبية          الجبير يوجه رسالة إلى إيران: "طفح الكيل"          اجتماع برئاسة رئيس الوزراء يقر استئناف العمل في قطاع النجارة بالمؤسسة الاقتصادية في عدن          ترامب يحث مجلس الأمن على تجديد التحقيق الخاص بأسلحة سوريا الكيماوية          وكيل وزارة الصحة الحيدري يتفقد سير العمل بمستشفى مارب العسكري          عاجل: محافظ عدن يقدم استقالته للرئيس هادي "نص الرسالة"          المهندس يحيي المرقب في سجون الانقلابيين للعام الثاني على التوالي
دلالة التهنئة السعودية بعيد الوحدة اليمنية
المصدر:  ياسين التميمي         21/5/2016  

 

 

 

 

 

 

هناك رسالة قوية وواضحة الدلالة صدرت اليوم عن قيادة المملكة العربية السعودية، بشأن اليمن، فقد حرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمير محمد بن نائف على تهنئة الرئيس هادي "بمناسبة ذكرى يوم الوحدة".
توقيت التهنئة لا يخلو من مغزى، فقد جاءت عشية الذكرى السادسة والعشرين لإعادة تحقيق الوحدة اليمنية، في وقت تشهد فيه بعض المدن الجنوبية وبالذات مدينة عدن تحضيرات للاحتفال بشكل مختلف، ولغايات مختلفة، في ظل تصريحات تشير إلى عزم جماعات من الحراك الجنوبي إعلان فك الارتباط.
هذه التهنئة ليس إجراء بروتوكولياً اعتيادياً، إذ لم يحدث طيلة العقدين الماضيين أن جاءت التهنئة من الرياض قبل موعد المناسبة، إلا إذا كانت العلاقات في أحسن أحوالها، لكن أن تأتي تهنئة القيادة السعودية للرئيس هادي، قبل حلول المناسبة بيوم، في هذه الفترة المضطربة من تاريخ اليمن، فهذا يعني أنها أكثر من تهنئة، إنها موقف سياسي واضح الدلالة.
لا يمكن للمملكة التي تقود التحالف العربي أن تقبل أو تبارك الترتيبات العبثية التي تقوم بها هذه المجاميع المنفلتة المرتبطة بأكثر من طرف وبأكثر من صندوق للتمويل.
فالذهاب إلى الانفصال في هذه الظروف هي ضربة مباشرة لدور التحالف، وإنهاء كامل لمشروعية دوره في اليمن.. فالتحالف لم يأت لكي يقسِّم اليمن، حتى لو كان ذلك واحداً من أهدافه الخفية، بل جاء لحفظ وحدة اليمن وحماية الشرعية، وإعادة الاستقرار إلى هذا البلد وجاء أيضاً كإجراء وقائي من حمى الفوضى التي قد تستشري في المنطقة كلها، في ظل المشروع الإيراني واضح المعالم الذي يستهدف تقويض البنى الاجتماعية والسياسية والعقائدية للمنطقة.
هي إذاً منظومة كاملة من الأهداف، بغض النظر عن السياسات التي اعتدنا عليها من دول مجلس التعاون الخليجي والتي بلغت في مرحلة من التاريخ مستوى القناعة بضرورة تجزيئ اليمن، نتيجة السياسات الغبية والرعناء التي مارسها المخلوع صالح طيلة فترة حكمه وبالأخص بعد غزو العراق لدولة الكويت.
طيلة العقدين الماضيين استطاعت إيران وأجهزة المخلوع صالح الأمنية أن تنخر في النخبة السياسية الجنوبية، وأن تجيش المئات من الشباب الذين لا يمتلكون أهدافاً واضحة، وهذا السبب الذي يفسر لماذا تطابقت أهداف الحراك الجنوبي، وقياداته المتعددة مع الأهداف التي أرادت إيران وأراد المخلوع صالح تحقيقها عبر الثورة المضادة التي نفذت في 21 سبتمبر2014.
فقائمة الأعداء واحدة، فهي ترمي إلى النيل من ثوار التغيير والأحزاب التي أيدت التغيير، والشخصيات السياسية والعسكرية التي ساندة الثورة على المخلوع صالح، ومن ضمن القائمة محافظة تعز وأبناؤها، الذين لعبوا دوراً مهماً في ثورة الحادي عشر من فبراير، ويدفعون الثمن ليس فقط في مدينتهم تعز بل أيضاً في عدن حيث يتم استهدافهم على الهوية بالطرد والترحيل ومصادرة الممتلكات.
البناء الهش للنخبة السياسية الجنوبية، لا تسمح في هذه المرحلة ببناء شراكة سياسة مع التحالف العربي، يمكن أن تنطوي على أهداف بهذا القدر من الخطورة، فالتناقضات داخل المجتمع الجنوبي لا تُحتمل ولا يمكن الرهان عليها، ودعاوى فك الارتباط هي فقط التي تُبقي على هذا البناء الهش لدواعي تكتيكية، ولكنه سرعان ما سينهار إذا تحقق هدف فك الارتباط، اليوم أو في المستقبل.
 


  مواضيع متعلقة

الحوثيون على خطى الحشد الشعبي

بين الموت الثقافي والموت الحقيقي

سلام يا عدن .. يا أرض السلام

القبيلة الهاشمية !

لا حل للقضية اليمنية بدون وجود الشراكة الاستراتيجية بين اليمن والخليج

وعود النموذج الصومالي

جامعات الرمق الأخير

نجومٌ في العاصفة.. روضة الجيزاني.. رائدة الأدب والإعلام العربي

اتذكر يوم 21 فبراير !!!

إذاعة صنعاء مسيرة تتجدد !!!  بقلم  أ. صلاح علي القادري

ثورات الربيع وأسباب اﻹنتكاسة (1)

ًًحلب وجع لا ينتهي " تقاسيم"

باسندوه : قدوة المسؤولية ورجل المدنية والتوافق

نكف من طراز جديد

قراءة في تقرير منظمة مواطنة "فصول من جحيم"

تفكيك خريطة كيري اليمنية!

عن الإسلام السياسي

اليمن والمبادرات الدولية

الموقف من الخارطة

شر خلف (ولد الشيخ ) ، لشر سلف (بن عمر )