الفريق علي محسن الأحمر الرجل الأكثر غموضا وإثارة في اليمن يكشف معلومات هامة عن #عاصفه_انقاذ_اليمن ونهاية عفاش والحوثي          وردنا الان .. عملية استخباراتية وعسكرية نوعية واحترافية تتمكن من اعتقال الرجل الثاني في تنظيم القاعدة المكنى ابوعلي الصيعري          عاجل .. تفاصيل ما يحدث الان بالقرب من مطار صنعاء الدولي .. انفجارات عنيفة وشظايا تغطي سماء المنطقة .. صور وتفاصيل خاصة          فيديو مروع.. سائق شاحنة يدهس سيارة على متنها عائلة دون توقف بالرياض! (شاهد)          عاجل ..سيارات الاسعاف تتوجة الان نحو المطار وبني حشيش .. ماهو المعسكر الذي دكة طيران التحالف قبل قليل .. وما حجم ترسانته العسكرية ؟ ( تفاصيل خاصة )          موقع جنوبي يفجر مفاجأة مدوية .. هذا هو القائد العسكري الانفصالي الذي باع الوزير الصبيحي ومعسكر العند للحوثيين ب380 الف دولار...تفاصيل وكواليس تنشر لأول مرة ( صورة )          تفاصيل خطيرة .، صالح ينجح في إبرام صفقة سياسية تتضمن القضاء على الحوثي          وردنا الان .. قبائل أرحب وطوق صنعاء تصفع لحوثيين والمخلوع وتحسم موقفها           المبادرة الأهلية لرصف الطرقات في مديرية فرع العدين .. قصة نجاح (صور)          شاهد بالصور : مدينة محافظ عدن ومدير أمنها تتمرد على التحالف وتعلن الولاء لإيران          من هو القيادي_الحوثي "الهاشمي" الذي ضحت الجماعة بـ30 قتيلا_من_مقاتليها "القبائل" لاستعادة_جثته في نهم؟!          نائب للرئيس واعتراف بشرعية هادي وتسليم السلاح.. ولد الشيخ يبشر اليمنيين بالتوصل لحل للأزمة وموافقة الحوثيين          عاجل. . قتلى وجرحى من الجيش الوطني في قصف حوثي على معسكر كوفل بمأرب"تفاصيل"          حلم فتاة وشاب دخول “القفص الذهبي” في قطر ينتهي بهذه الطريقة الصادمة           قاتل العمودي خدعه بـ"رقيه" وهرب بتاكسي وكشفته السجائر (القصة كاملة)          كيف كانت ردة فعل "ترامب" بعد اعتقال حراسة البيت الأبيض لأحد أصدقائه؟! (شاهد)
أحد بنادق الخمينية!
المصدر:  بسام سعيد         5/5/2016  

 

 

 

 

 

 

 

 أستطيع أقول أنني تنفست الصعداء، بعد يومين من الذهول والاستغراب، أصبت بحمى مزمنة.

 إن كنت ذاهبا إلى الجامعة ستشعر بالتقيؤ، ووجع حاد أسفل البطن، ايضا ستحس اشياء غريبة تتحرك في معدتك.

وإن كنت ذاهبا إلى المسجد، وأنت تضع رجلك اليمنى في باب المسجد ستقول" اللعنة" بدلا من قول  بسم الله الرحمن الرحيم. لامناص ستشعر بالاحتقار والدونية في نفس الوقت، ستقول في نفسك اوقفوا هذه  الحرب إن كان سبب قيامها طباعة صور رجل قتل في الحرب قبل 11 عاما وهو أحد أذرع إيران التخريبية في اليمن، ومنذ طلت هذه الحركة الإجرامية ونحن نعيش في أزمات لا تعد ولا تحصى.

 كل شيء ينذر بالخطر، هناك مؤشر لبروز سلطة قذرة، احيانا تستخدم الدين وسيلة لبلوغ مصالحها السياسية، واحيانا اخر تعمل على تشويه، بطرق مستفزة.

  تصرخ اللاإرادي :" يادولتاه" ! حسنا، إنهم مثيرين للشفقة. أكثر من عام كل يوم يأتون لنا بصورة جديدة لحسين بدر الدين الحوثي، كل يوم يأتون لنا بشعار جديد، وكلمات خرقاء يتمنى كل يمني يصحو صباحا أن لا يرى ذلك الجنون، فعلا فذلك كله لا يقوم به إلا مجنون، أو ضعيف، أو رجل ينوي تخريب البلد خدمة لمصالح طهران.

 شعارات وعبارات مشطوحة في الشوارع والجسور والقصور وأعمدة الكهرباء وجدران المنازل والجامعات وفي المساجد وأسواق القات حتى حمامات الجامعة! " حتى الحمامات لا تستحق أن توضع هذه الصور على جدرانها!!

 

من منا لا يعرف حسين بدر الدين الحوثي، رجل قتل على يد نظام علي عبدالله صالح في صعدة، لكنه أصبح اليوم الصديق الحنون لأطفاله وشلتة وأبنائه وأسرته. قال تعالى" كذلك نولي بعض الظالمين بعضا بما كانوا يكسبون" هذا هو حسين بدر الدين الحوثي، قتل في صعدة في حرب أعلنها صالح على جماعته في 2004 ، كونهم مخربين وكهنوتيين يهددون تقدم وحضارة البلد ومصالحها.

لا أريد أن ابتعد أكثر، دعوني أخبركم عن ما شعرت به صباح اليوم خرجت من البيت عنوة، في الساعة العاشرة والنصف، بعد ان شعرت بملل وضيق يقسم صدري إلى نصفين، ذهبت إلى المكتبة لكي أتصفح، سأطلع على صحف الانقلابين، لغرض معرفة موقفهم وتفكيرهم نحو ما يجري سوى في الداخل او ما يجري في مشاورات الكويت. لكني  لم أجد شيء من ذلك، سوى مقالات وكتابات وتقارير فضفاضة.

 تخيلوا أكثر من 8 صحف ومجلات تتحدث عن حسين بدر الدين الحوثي، ومجلات أخرى أيضا يوجد كتيبات صغيرة طبعت حديثا، تحكي أيضا عنه، حتى أنهم ذهبوا وقالوا عنه كما قال الله تعالى على محمد صلى الله عليه  " وما ارسلناك إلا رحمة للعالمين" هذا خير دليل على أن الحوثيين يخدمون عدو الاسلام كما فعلوا ويفعلون في العراق ولبنان وليبيا وسوريا ايضا، ستجدهم يتسترون بالدين حب في السيطرة على العباد، وعندما يعجزون عن ذلك يستخدمون البنادق وهذه إحدى صفات الخمينية، لذلك حسين بدر الدين ما هو إلا أحد بنادق الخمينية، ولاشك في ذلك.


  مواضيع متعلقة

اتذكر يوم 21 فبراير !!!

إذاعة صنعاء مسيرة تتجدد !!!  بقلم  أ. صلاح علي القادري

ثورات الربيع وأسباب اﻹنتكاسة (1)

ًًحلب وجع لا ينتهي " تقاسيم"

باسندوه : قدوة المسؤولية ورجل المدنية والتوافق

نكف من طراز جديد

قراءة في تقرير منظمة مواطنة "فصول من جحيم"

تفكيك خريطة كيري اليمنية!

عن الإسلام السياسي

اليمن والمبادرات الدولية

الموقف من الخارطة

شر خلف (ولد الشيخ ) ، لشر سلف (بن عمر )

أصل الجمرة

المنطقة الرمادية !

الدخلاء!

نوبل بلا أدب ولا نقد

إلى المحايدين ونشطاء الغفلة !

رسالة أب الي إبنته شردته الحرب ومنعته من حضور زفاف إبنته

التنظيم الدولي الإيراني في مجلس حقوق الإنسان

ال14 من أكتوبر قصة حياة وثورة شعب عظيم