لقطع "رأس الأفعى" .. تعزيزات عسكرية ضخمة تصل الى معقل الحوثيين في صعدة           الكاتب اليمني محمد جميح يكشف بالإسم عن الشخص الذي خان صالح واخترق مواقع المؤتمر          السلطان العرادة .. ومأرب الحضارة الحاضرة          وزارة الاوقاف والارشاد تصدر تعميما هاما لخطباء المساجد           رجل الأعمال اليمني فؤاد هائل سعيد ينجح في احتواء مشاكل 30 الف مقيم يمني بماليزيا (تفاصيل)          عاجل : اجتماع طارئ للقيادات العسكرية والمؤتمريه لاختيار قائد جديد بديلا لصالح و مصادر ترجح هذة الشخصية (تفاصيل )          التفاصيل الكاملة لعملية قتل علي عبدالله صالح .. اعدموه بـ30 رصاصة و هذه الجهة تقف خلف الخيانة          ابنة صدام حسين .. رغد تعزي في مقتل علي عبدالله صالح و تقدم تعازيها لإبنته بلقيس (تفاصيل)          وكالة سبوتنيك الروسية تصدر اعلان هام بشأن مراسلها وسط العاصمة صنعاء (تفاصيل)          بعد مقتل "صالح" .. إعلان هام من مجلس الوزراء السعودي بشأن اليمن (تفاصيل)          هذا ما تأمله السعودية من الشعب اليمني بعد مقتل صالح          لاول مرة منذ اعلان مقتله ... قيادات حوثية تكشف مصير جثة صالح وتنفي مقتل العواضي وتلمح الى اعلانه الولاء لهم (تفاصيل جديدة)            لأول مرة منذ انطلاق عاصفة الحزم .. حزب المؤتمر جناح صالح يعترف بشرعية "هادي" و يدعوا لدعم الجيش الوطني والمقاومة (تفاصيل)          سلطان العرادة محافظ مأرب الذي يحمي آخر قلاع الشرعية          لواء الحسم يصل إلى مشارف صنعاء (تفاصيل)          شاهد عدد من الأطقم الحوثية التي تم تدميرها على يد قوات "طارق صالح" بصنعاء
غدر الانقلابيين
المصدر:  البيان        3/5/2016  

 

 

 

 

 

الوصول المتأخر لوفد الانقلابيين الحوثيين وأنصار المخلوع علي عبد الله صالح إلى الكويت للجلوس على طاولة المباحثات، وتلكؤهم المتعمد للبدء في الحوار..

وتدخل أمير الكويت شخصياً لإقناعهم، ثم موافقتهم على بدء الحوار. اعتقد الكثيرون أن الانفراجة في الأزمة اليمنية قد أتت، وانهالت التصريحات المتفائلة من كل صوب وحدب، لكن لم يمض يومان على هذا التفاؤل حتى خاب الظن، وعاد الانقلابيون يتمردون ويخرقون الهدنة، ويهاجمون قاعدة «العمالقة» العسكرية في محافظة عمران، الأمر الذي أسفر عن سقوط قتلى وجرحى واستيلائهم على القاعدة.

لم يكن من المعقول مع هذا الغدر والنكوص العلني والفاضح أن تستمر مباحثات تسعى للسلام، بل زادت شكوك الكثيرين حول سوء نوايا الانقلابيين وسعيهم لإلهاء الجميع في مباحثات لا طائل من ورائها، ولا ضمانات لتنفيذ ما ستسفر عنه، بينما هم يسعون، مستغلين الهدنة ووقف إطلاق النار، لتغيير الواقع الميداني لصالحهم.

تعليق وفد الحكومة الشرعية للمباحثات أمس الأول هو الرد الطبيعي والمفروض بعد اختراق الانقلابيين للهدنة أثناء المباحثات، ولا بد من ضمانات مؤكدة على نوايا السلام قبل العودة للمباحثات، ولا يكفي توجيه المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ اللوم الشديد للانقلابيين، حيث لا ضمان لعدم عودتهم للخرق من جديد، خاصة وأن هناك من ورائهم طهران التي لم تبدِ أي دعم ولا حماس لإنجاح هذه المباحثات. 


  مواضيع متعلقة

السلطان العرادة .. ومأرب الحضارة الحاضرة

رئيسنا هادي ٠٠ ارادة شعب

الحوثيون على خطى الحشد الشعبي

بين الموت الثقافي والموت الحقيقي

سلام يا عدن .. يا أرض السلام

القبيلة الهاشمية !

لا حل للقضية اليمنية بدون وجود الشراكة الاستراتيجية بين اليمن والخليج

وعود النموذج الصومالي

جامعات الرمق الأخير

نجومٌ في العاصفة.. روضة الجيزاني.. رائدة الأدب والإعلام العربي

اتذكر يوم 21 فبراير !!!

إذاعة صنعاء مسيرة تتجدد !!!  بقلم  أ. صلاح علي القادري

ثورات الربيع وأسباب اﻹنتكاسة (1)

ًًحلب وجع لا ينتهي " تقاسيم"

باسندوه : قدوة المسؤولية ورجل المدنية والتوافق

نكف من طراز جديد

قراءة في تقرير منظمة مواطنة "فصول من جحيم"

تفكيك خريطة كيري اليمنية!

عن الإسلام السياسي

اليمن والمبادرات الدولية