الدكتوراه بامتياز للباحث اليمني بشير الحمودي من جامعة اسيوط           وفاة نجل الطبيب اليمني الفرزعي متأثرا بجروحه فيما لا يزال مصير والده مجهولا          600 ألف سلة غذائية تلقى مصيرا مجهولا في تعز،واللجنة الفرعية التي يسيطر عليها الناصري تحاول الهروب إلى الأمام باختلاق فبركات عن المحافظ والجيش           وزير التربية والتعليم ينجح في توفير تمويل لإعادة بث القناة التعليمية من عدن          عاااجل السعودية تتدخل لاخماد تمرد جديد في احد المحافظات الجنوبية          نجومٌ في العاصفة.. روضة الجيزاني.. رائدة الأدب والإعلام العربي           اذا صح هذا الخبر فإن المخلوع صالح سيعود لحكم اليمن وعبد الملك الحوثي هو الخاسر الأكبر          مفاجأة.. مركز الملك سلمان بن عبدالعزيز يستجيب لمراسل قناة الجزيرة "تفاصيل"          هذا هو الخبر الصادم والمزلزل للمجلس الانتقالي لكنه اسعد وأروع خبر يتلقاه هادي منذ إطاحته بالمحافظين الثلاثة          دبي.. أهدى شقيقته سيارة بقيمة 1.8 مليون درهم.. ثم فاجأها بحقيقة صادمة! (فيديو)          الريال السعودي والعملات الأجنبية ترتفع مجدداً مقابل الريال اليمني (أسعار الصرف اليوم الإثنين 19/يونيو/2017م)          ليس الزبيدي ولا علي سالم البيض ..هذا هو الرجل القوي الذي سيحكم الجنوب          شاهد فلكي يمني بارز يفجر مفاجأة .. ترقبوا الخميس المقبل سيكون "بداية الظلم"!          مشاهد جريئة في مسلسل سعودي .. ووزارة الثقافة تطالب القناة التي تعرضه بالتوقف على الفور .. شاهد الصور          مشاهد جريئة في مسلسل سعودي .. ووزارة الثقافة تطالب القناة التي تعرضه بالتوقف على الفور .. شاهد الصور          الامارات تتلقى صفعة مدوية جنوب اليمن!
جامعات الرمق الأخير
المصدر:  فؤاد مرعي        30/7/2017  

ما إن أنهي الطالب اليمني إختبارات الثانوية العامة لعام دراسي هو الأسواء في تاريخ اليمن حتى تسابقت الجامعات اليمنية في إصدار قرارات تحاول فيها بائسةً أن تحافظ على أخر حصون التعليم في اليمن وأنى لهم ذلك في بلدٍ تهاوت فيه كل معاني العلم وكرامة القائمين عليه

عندما تحدثت العام الماضي عن ظاهرة الغش وكيف أهدر المعلم كل قيمه التربوية وأخلاقياته المهنية في مقالي عفواً أيها الأستاذ كان الوضع أنذاك أفضل بألاف المرات عن وضع التعليم هذا العام وكان حينها المدرس يستلم راتباً أعظم مايقال حنقاً عليه أنه لايكفي،ولكن بعد عام دراسي لم يحصل فيه موظفو التعليم على أكثر من راتبين فستقف الحروف تعظيم سلام ولتغض بصرها عن كل مساوئهم خلال فترة الإمتحانات.

الجامعات اليمنية بقراراتها الإستباقيه تدرك يقيناً أنها لن تكن في منأى عن يد الفساد التي ستطولها. فهذه مسألة حتمية. ظلت الجامعات تترقب بصمت وهي تتابع سقوط الخطوط الأمامية للتعليم العام وكأنها في عالم أخر،وأكتفت بتكثيف تحصيناتها وكان عليهم أن يدركوا المثل الشهيرأُكلتُ يوم أُكل الثور الأبيض…… كانت الجامعات هي الملاذ الأخير لقيم العلم وذلك عندما كان الأستاذ الجامعي يستلم راتباً شهرياً يفوق خمسة أضعاف راتب ذلك المدرس الثانوي ولكن عندما اصبح الجميع شركاء في الجوع ورفاق في الحرمان فليست تلك القرارات سوى نزع اللحظات الأخيرة

للشهر العاشر على التوالي وأكاديمي الجامعات اليمنية بدون مرتبات وهذا يكفي لدّك حصونهم المنيعة وإجتثاث أخر معاقل مقاومتهم للفساد القادم من أدغال الجهل

رغم كل قراراتهم الإستباقية فإن الجامعات ستسقط في اولى جولات الصراع مع الفساد. بعد عشرة أشهر وأساتذة الجامعات بدون مرتبات ضاقت بهم السبل وأنتهت عليهم الحيل وكما ضاقت بهم دواوين عقال الحارات وهم يترددون عليها متسائلين عن أخبار السلال الغذائية والمعونات الإنسانية…

عن أي قيم للعلم تحدثني في بلدٍ أصبح حملة العلم ومعلميه كابوساً يطارد المؤجر والبقّال والفران،وعن أي حصون منيعة تتحدث في وضع مأساوي لا اشد قتامةً منه إلا جوال ذلك الدكتور الذي أصبحاً رهناً عند بائع الغاز حتى تُفرج…


  مواضيع متعلقة

نجومٌ في العاصفة.. روضة الجيزاني.. رائدة الأدب والإعلام العربي

اتذكر يوم 21 فبراير !!!

إذاعة صنعاء مسيرة تتجدد !!!  بقلم  أ. صلاح علي القادري

ثورات الربيع وأسباب اﻹنتكاسة (1)

ًًحلب وجع لا ينتهي " تقاسيم"

باسندوه : قدوة المسؤولية ورجل المدنية والتوافق

نكف من طراز جديد

قراءة في تقرير منظمة مواطنة "فصول من جحيم"

تفكيك خريطة كيري اليمنية!

عن الإسلام السياسي

اليمن والمبادرات الدولية

الموقف من الخارطة

شر خلف (ولد الشيخ ) ، لشر سلف (بن عمر )

أصل الجمرة

المنطقة الرمادية !

الدخلاء!

نوبل بلا أدب ولا نقد

إلى المحايدين ونشطاء الغفلة !

رسالة أب الي إبنته شردته الحرب ومنعته من حضور زفاف إبنته

التنظيم الدولي الإيراني في مجلس حقوق الإنسان