ظهور جديد ومريب .. "خالد بحاح" يهاجم قيادات حزب المؤتمر في صنعاء و عدن و يطلق عليهم هذا الوصف المشين (تفاصيل)          إنهيار مليشيا الحوثي في الجبهات .. يجعل إيران تقوم بهذا الأمر في العاصمة صنعاء لتفادي هزيمتها فيها "تفاصيل"          صحيفة سعودية ... الحسم خلال الأسابيع القليلة القادمة و الجيش يدفع بألوية عسكرية جديدة صوب صنعاء (تفاصيل)          هذا ما قاله "هاني بن بريك" و اثار غضب اليمنيين بشأن تحرير بيحان (تفاصيل)          شاهد بالصورة .. قيادي حوثي كبير يلقى مصرعه في بيحان          أول تصريح لرئيس حزب الإصلاح بعد لقائه بقيادات السعودية والإمارات .. بشأن تحرير العاصمة صنعاء (تفاصيل)          تفاصيل هامة لما دار بين "ولد الشيخ" و قيادات حزب المؤتمر في أبو ظبي          في اقوى انتقاد للحوثيين ..هذا ما قاله السفير الامريكي لدى اليمن " ماثيو " !          ناصري قديم صديق للإصلاح مرحب به عند الحراك .. من هو مهندس انتصارات «شبوة» وقائد معارك التحرير؟            وردنا الان .. إنتصارات ساحقة وتقدم كبير متسارع للجيش الوطني شرق العاصمة صنعاء "تفاصيل"          لأول مرة .. شيخ قبلي يكشف لصحيفة سعودية عن مكان اختباء العميد طارق صالح           لقطع "رأس الأفعى" .. تعزيزات عسكرية ضخمة تصل الى معقل الحوثيين في صعدة           الكاتب اليمني محمد جميح يكشف بالإسم عن الشخص الذي خان صالح واخترق مواقع المؤتمر          السلطان العرادة .. ومأرب الحضارة الحاضرة          وزارة الاوقاف والارشاد تصدر تعميما هاما لخطباء المساجد           رجل الأعمال اليمني فؤاد هائل سعيد ينجح في احتواء مشاكل 30 الف مقيم يمني بماليزيا (تفاصيل)
حقيقة مايحدث في معسكر فرضة نهم والأخبار عن نية "صالح" تسليم العاصمة دون قتال
المصدر:  يمن جارديان        20/2/2016  

تتقدم المقاومة الشعبية وقوات الجيش الوطني صوب العاصمة صنعاء تدريجًيا٬ عبر السيطرة على المناطق الجبلية الوعرة التي تواجهها والتي تفصلها عن العاصمة٬ وسط مواجهات عنيفة٬ يساند فيها طيران التحالف تقدم قوات الشرعية٬ من خلال قصفه للمواقع الأمامية التي يتمركز فيها المتمردون.
ورفضت مصادر عسكرية الإفصاح عن خططها العسكرية الخاصة بتحرير صنعاء٬ لكنها أكدت أن إحدى خطواتها٬ في الوقت الراهن٬ التحام القوات في عدد من الجبهات.

ويأتي هذا التقدم٬ في الوقت الذي اتهم قيادي في المقاومة الشعبية بصنعاء الرئيس السابق صالح وعدًدا من قادة الانقلاب٬ بالسعي إلى الحصول على ضمانات جديدة بعدم الملاحقة القضائية والقانونية جراء ارتكاب جرائم الحرب ضد اليمنيين٬ وفي مقدمتها الانقلاب على الشرعية٬ وقال عبد الكريم ثعيل٬ عضو المجلس الأعلى للمقاومة في صنعاء لـ«الشرق الأوسط» إن «ما يقال عن نية صالح تسليم العاصمة صنعاء إلى قوات الشرعية دون قتال٬ لا يعدو كونه٬ حتى الآن٬ شائعات»٬ وأضاف أن «الشرعية والمقاومة والتحالف والمجتمع الدولي مجمعون على أنه لن يفلت المجرمون من العقاب»٬ مؤكدا أن «تسليم العاصمة يكمن في خطوات عملية على الأرض٬ دون تفاوض أو حصانات كالتي يبحث عنها المجرمون».

وأردف القيادي في مقاومة صنعاء: أنه «إذا لم يدرك المجرمون أن أمامهم طريقين فهم خارج نطاق تغطية العقل٬ الطريقان هما انتحارهم على أسوار قوات الشرعية أو الفرار قبل أن تطالهم يد العدالة٬ أما نحن فنتمنى أن يستسلم المجرمون مبكًرا٬ ويقروا بجرمهم٬ ويسلموا ما نهبوه٬ من الدولة
والمواطنين٬ لنتمكن من ضمان محاكمة عادلة لهم»٬ وجاء تعليق قيادي المقاومة على الأبناء التي ترددت عن إيفاد صالح وسطاء إلى العاصمة العمانية مسقط للقاء قيادات من الشرعية والتحالف٬ لبحث تسليم صنعاء دون قتال٬ بعد تفاقم خلافات طرفي الانقلاب (الحوثي ­ صالح)٬ أخيًرا٬ وهي الأنباء التي لم يتم تأكيدها أو نفيها٬ حتى اللحظة.

وخلفت المواجهات التي شهدتها جبهات القتال في شرق صنعاء٬ خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية٬ عشرات القتلى والجرحى في صفوف ميليشيات الحوثيين والقوات الموالية للمخلوع صالح٬ في حين أكدت مصادر المقاومة الشعبية مقتل وإصابة ما لا يقل عن 10 من عناصر المقاومة وقوات الجيش الوطني.

وجددت المقاومة التأكيد على أن الحوثيين يدفعون بمئات الشباب المغرر بهم إلى محرقة الحرب٬ في محاولات متكررة لاستعادة بعض المواقع التي فقدوها في فرضة نهم٬ والتي باتت تحت سيطرت القوات المقاومة والجيش الوطني وجرى تحصينها٬ بشكل جيد٬ الأيام القليلة الماضية٬ وقد تجاوزت التحصينات معسكر الفرضة الاستراتيجي بعدة كيلومترات.

وقال الشيخ محمد مشلي الحرملي٬ نائب المجلس الأعلى لمقاومة صنعاء٬ في بيان صادر عنه أمس٬ إن «قوات الشرعية٬ جيًشا ومقاومة٬ تتأهب حالًيا للتحرك صوب صنعاء لتحرير مناطق جديدة باتجاه نقيل ابن غيلان الاستراتيجي الذي يشرف على بني حشيش من شرقه ويهيمن على أطراف مديرية بني الحارث٬ أولى مديريات أمانة العاصمة٬ من جنوبه وجنوبه الغربي ويطل على مشارف أرحب من غربه وغربه الشمالي».

وفي حين تجري المواجهات في جبهة نهم٬ تدور مواجهات مماثلة٬ في الجوار٬ بمديرية مجزر ومناطق قبائل الجدعان في محافظة مأرب٬ وفي الوقت الذي يحاول الحوثيون تعزيز وجودهم في صرواح والعودة إلى مناطق أخرى في مأرب٬ وهي محاولات توصف بـ«الفاشلة واليائسة»٬ فإن المقاومة والجيش
الوطني٬ في مأرب وصنعاء٬ يسعيان إلى تصفية ما تبقى من جيوب للمتمردين بين المحافظتين لالتحام قواتهما.

وبهذا الخصوص٬ صرح عضو المجلس الأعلى للمقاومة في صنعاء٬ عبد الكريم ثعيل بالقول إنه «خلال أيام بإذن الله ستلتحم جبهات صرواح والمخدرة وهيلان٬ آخر مناطق محافظة مأرب٬ بجبهات جبال صلب ووادي حريب نهم وجبال قرود وملح ومحلي إلى أطراف مسورة وشمال غربي فرضة نهم٬ بمحافظة
صنعاء٬ لتصبح قوات الشرعية في خط واحد دون فواصل وعقبات ممتدة من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب في كامل الجهة الشرقية لمحافظة صنعاء٬ وبذلك سيكون من السهل على قوات الشرعية التقدم كتلة واحدة باتجاه خولان من الجنوب الشرقي وبني حشيش وبني الحارث من الشرق وإلى مديرية أرحب من
الشمال الشرقي وإلى مديرية حرف سفيان بمحافظة عمران من أقصى شمال فرضة مهم وشمالها الشرقي».
إلى ذلك٬ يقوم المتمردون الحوثيون بحشد مقاتلين من أبناء القبائل وأبناء المحافظات الشمالية الفقيرة٬ التي تتميز بكثافتها السكانية وبنسبة الأمية المرتفعة٬ وذلك للمشاركة في القتال فيما يسمونه «تحرير اليمن»٬ وتتركز الحملة٬ التي تجري في صنعاء٬ على الوعد والوعيد لمأرب وسكانها والجيش الوطني والمقاومة هناك٬آ 

وهو ما فسره المراقبون بأنه «حالة انكسار لدى الميليشيات»٬ على اعتبار أن مأرب تعتبر٬ حالًيا٬ المركز الرئيسي لإدارة المعارك في شمال وشرق البلاد ضد الميليشيات الانقلابية٬ ويستخدم الحوثيون إعلاًما دعائًيا يقوم على تصوير اليمن وكأنه يتعرض لغزو من الولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل٬ حيث لا تخلو شعارات الحوثيين وخطاباتهم٬ من اتهامات يومية للولايات المتحدة٬ بدرجة رئيسية٬ بقصف المواقع والمعسكرات وغيرها.


  مواضيع متعلقة

ملياري ريال إيرادات الحوثيين من فارق بيع الغاز للمواطنيين في أقل من شهر

الحوثيون يفجرون منزل ناشط حقوقي في نهم شمال شرق العاصمة صنعاء

الجبير يؤكد على أهمية السعي لإيجاد حل في اليمن مبني على المرجعيات الثلاث

"خريج التوك توك" في حالة ذعر.. يخفي أسرته ومكانه ولا يريد مقابلة رئيس الوزراء

الضحايا الجدد على طرق التهريب! (تقرير خاص )

أين دُفن القذافي؟: عائلته تعرض 25 مليون دولار على الرجل الذي يعرف موضع قبره.. فماذا كان ردّه؟

مذبحة "صبرا وشاتيلا".. 34 عاماً والمجرمون بلا عقاب

شرعية الحوثي المفقودة.. عزلة لا يكسرها الدعم الإيراني

كيف تصل الصواريخ الروسية إلى أيدي الحوثيين؟

دلالات زيارة نائب رئيس الجمهورية لمحافظة شبوة ! هل نحن أمام حسم عسكري ؟!

فتاة سعودية تحلم بالانضمام لوكالة "ناسا".. حصدت 5 ميداليات ذهبية في أكبر معرضٍ عالمي للاختراعات

ما هي حدود التدخل الإيراني في الصراع الدائر في اليمن ؟

الزميل " محمد مصطفى الشرعبي " يحتفل بزفافه اليوم

مقتل امام مسجد ومساعده بالرصاص بالقرب من جامع الفرقان في نيويورك

الدول الاربع الكبرى تفاجئ الانقلابيين بهذا الاتفاق وتربك حساباتهم .. وحكومة الشرعية تقلب الطاولة

راغب علامة: كنت أتناول العشاء بالقرب من مكان هجوم نيس

في حادثة غريبة : معلمة سعودية تفاجئ زوجها وتهدية "سيارة" آخر موديل و "فيلا" لهذا السبب "صور"

لهذا السبب تم الافراج عن سيف الاسلام القذافي !!

اليمن والسعودية ودول أخرى تعلن موعد أول أيام عيد الفطر المبارك ( أسماء الدول )

في تعز....معاناة تجعل الولدان شيبا